الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شــــات كــرز
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
شــــات كــرز
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الحب على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات
ساعه
>

بيت الغرام
أختر لغة المنتدى من هنا
.

شاطر | 
 

 أبو العلاء المعري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معبد الاحزان
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 61
نقاط : 10151
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 25/01/2011

مُساهمةموضوع: أبو العلاء المعري    السبت يناير 29, 2011 7:57 pm

قِفْ بالمعَرَّةِ وامسَحْ خَدَّها التَّرِبا

واستَوحِ مَنْ طَوَّقَ الدُّنيا بما وَهَبا

واستَوحِ مَنْ طبَّب الدُّنيا بحكْمَتَهِ

ومَنْ على جُرحها مِن روُحه سَكَبا

وسائلِ الحُفْرةَ المرموقَ جانِبُها

هل تبتَغي مَطْمَعاً أو ترتجي طلَبا ؟

يا بُرجَ مفْخَرةِ الأجداث لا تهِني

أنْ لم تكُوني لأبراج السَّما قُطُبا

فكلُّ نجمٍ تمنَّى في قَرارته

لو أنَّه بشُعاعٍ منكِ قد جُذبا

والمُلْهَمَ الحائرَ الجبَّارَ ، هل وصَلَتْ

كَفُّ الرَّدى بحياةٍ بَعْدَه سَبَبا؟

وهل تَبدَّلْتَ رُوحاً غيرَ لاغبةٍ

أم ما تزال كأمسٍ تشتكي اللَّغَبا

وهل تخبَّرْتَ أنْ لم يألُ مُنْطَلِقٌ

منُ حرّ رأيكَ يَطْوي بعْدكَ الحقَبا

أم أنتَ لا حِقَبلً تدري ، ولا مِقَةً

ولا اجتواءً ، ولا بُرءاً ، ولا وصَبا

وهل تصَحَّحَ في عُقْباكَ مُقْتَرحٌ

ممَّا تفَكرتَ أو حَدَّثْتَ أو كُتِبا ؟

نَوِّر لَنا ، إنَّنا في أيّ مُدَّلج ٍ

ممَّا تَشكَّكْتَ ، إنْ صِدقاً وإنْ كذبا

أبا العلاءِ ، وحتى اليومِ ما بَرِحتْ

صَنَّاجهُ الشَعر تُهدي المترفَ الطَّربا

يَستنزلُ الفكرَ من عَليا مَنازلهِ

رأسٌ ليمسحَ من ذي نعمةٍ ذنَبا

وزُمرةُ الأدبِ الكابي بزُمرتهِ

تفرَّقَتْ في ضَلالاتِ الهوى عُصَبا

تَصَّيدُ الجاهَ والألقابَ ناسيةً

بأنَّ في فكرةٍ قُدسيَّةٍ لقبا

وأنَّ للعبقريّ الفذِّ واحدةً

إمَّا الخُلودَ وإمَّا المالَ والنَّشبا

من قبلِ ألفٍ لَو انَّا نبتغي عِظةً

وعَظْتَنا أنْ نصونَ العلمَ والأدبا

على الحصيرِ .. وكوزُ الماء يَرفدهُ

وذِهنُه .. ورفوفٌ تحمِلُ الكتبا

أقامَ بالضَّجَّةِ الدُّنيا وأقعدَها

شيخٌ أطلَّ عليها مُشفقاً حَدِبا

بَكى لأوجاعِ ماضيها وحاضرِها

وشامَ مُستقْبَلاً منها ومرتقبَا

وللكآبةِ ألوانٌ ، وأفجعُها

أنْ تُبصرَ الفيلسوفَ الحُرَّ مكتئِبا

تناولَ الرثَّ من طبعٍ ومُصطَلحٍ

بالنقدِ لا يتأبَّى أيَّةً شجبا

وألهمَ الناسَ كي يَرضَوا مغبَّتهم

أن يُوسعوا العقلَ ميداناً ومضطَربا

وأنْ يَمدُّوا به في كلِّ مُطَّرحٍ

وإنْ سُقوا مِن جَناه الويلَ والحرَبا

لِثورةِ الفكرِ تأريخٌ يحدّثُنا

بأنَّ ألفَ مسيحٍ دونَها صُلِبا

إنَّ الذي ألهبَ الأفلاكَ مِقولُه

والدَّهرَ .. لا رَغَباً يرجو ولا رهَبا

لم ينسَ أنْ تشمَلَ الأنعامَ رحمتُهُ

ولا الطيورَ .. ولا أفراخَها الزُغُبا

حَنا على كلّ مغضوبٍ فضمَّده

وشجَّ منْ كان ، أيّاً كان ، مغتصِبا

سَلِ المقاديرَ ، هل لازلتِ سادرةً

أمْ أنتِ خجلى لِما أرهقتهِ نصبا؟

وهل تعمَّدتِ أنْ أعطيتِ سائبةَ

هذا الذي من عظيمٍ مثْلِه سُلبا

هذا الضياءَ الذي يَهدي لمكمنّه

لِصّاً ويُرشدُ أفعى تَنفُثُ العَطَبا

فانْ نَخَرتِ بما عوَّضتِ من هبةٍ

فقد جنيتِ بما حمَّلتهِ العصبا

تلمَّسَ الحُسنَ لم يمدُدْ بمُبصرةٍ

ولا امتَرى دَرَّةً منها ولا حلبا

ولا تناولَ من ألوانها صُوراً

يَصُدُّ مبتعِدٌ منهنَّ مُقتربا

لكنْ بأوسعَ من آفاقها أمداً

رَحْباً ، وأرهفَ منها جانباً وشَبا

بعاطفٍ يتبنَّى كلَّ معتلِجٍ

خفَّاقه ويُزكّيهِ إذا انتسبا

وحاضنٍ فُزَّعَ الأطيافِ أنزلها

شعافَه وحباها معقِلاً أشِبا

رأسٌ من العَصَبِ السامي على قفص

من العظام إلى مهزولةٍ عُصِبا

أهوى على كُوَّةٍ في وجههِ قدَرٌ

فسَدَّ بالظلْمةِ الثُقْبينِ فاحتجبا

وقال للعاطفات ِ العاصفاتِ بهِ

ألآنََ فالتمسي مِن حُكْمهِ هربا

ألآنَ يشربُ ما عتَّقتِ لا طفَحاً

يُخشى على خاطرٍ منه ولا حبَبا

ألآنَ قولي إذا استوحشتِ خافقَه

هذا البصيرُ يُرينا آيةً عَجبا

هذا البصيرُ يُرينا بين مندرِسٍ

رثِّ المعالم، هذا المرتَعَ الخصِبا

زنجيَّةُ اليلِ تروي كيف قلَّدها

في عُرسها غُرَرَ الأشعار ..لا الشهبا

لعلَّ بين َ العمى في ليلِ غُربته

وبين فحمتَهِا من أُلفَةٍ نسبا

وساهرُ البرق والسُمَّارُ يُوقِظهم

بالجزع يخفق من ذكراه مضطرِبا

والفجرُ لو لم يلُذْ بالصبح يَشربه

من المطايا ظِماءً شُرَّعاً شُربا

والصبحُ ما زال مُصفرّاً لمقرّنَهِ

في الحُسْن بالليل يُزجي نحوه العتبا

يا عارياً من نَتاجِ الحُبِّ تكرمةً

وناسجاً عَفَّةً أبرادَهُ القشُبا

نعوا عليكَ – وأنت النور – فلسفةً

سوداءَ لا لذَّةً تبغي ولا طرَبا

وحمَّلوكَ – وأنت النارُ لاهبةً -

وِزرَ الذي لا يُحسُّ الحُبَّ ملتهبا

لا موجةُ الصَّدرِ بالنهدينِ تدفعه

ولا يَشقُّ طريقاً في الهوى سَربا

ولا تُدغدِغُ منه لذَّةٌ حُلُماً

بل لا يُطيقُ حديثَ اللذَّةِ العذِبا

حاشاك ، إنَّكَ أذكى في الهوى نفسَاً

سََمْحاً ، وأسلسُ منهمْ جانباً رطِبا

لا أكذبنَّكَ إنَّ الحُبَّ متَّهمٌ

بالجَور يأخذ مِنَّا فوقَ ما وَهبا

كم شيَّعَ الأدبُ المفجوعُ مُختضَراً

لدى العيونِ وعندَ الصدر مُحتَسَبا

صَرعى نَشاوى بأنَّ الخَودَ لُعبتُهم

حتى إذا استَيقظوا كانوا هُمُ اللُعَبا

أرتهُمُ خيرَ ما في السّحْرِ من بُدءٍ

وأضمرتْ شَرَّ ما قد أضمرتْ عُقبا

عانَى لَظَى الحُبِّ " بشَّارٌ " وعُصبتُه

فهل سوى أنَّهم كانوا له حَطبا

وهل سوى أنهم راحوا وقد نذروا

للحبِّ ما لم يجب منهم وما وَجبا

هل كنتَ تخلدُ إذ ذابوا وإذ غَبرُوا

لو لم ترُضْ منِ جِماحِ النفس ما صَعُبا

تأبى انحلالاً رسالاتٌ مقدَّسةٌ

جاءت تقوِمُ هذا العالَمً الخَربا

يا حاقِرَ النبعِ مزهُوّاً بقوَّتهِ

وناصراً في مجالي ضعفهِ الغَرَبا

وشاجبَ الموت من هذا بأسهمهِ

ومُستمِنّاً لهذا ظِلَّهُ الرَّحبِا

ومحرِجَ المُوسِرِ الطاغي بنعمتهِ

أنْ يُشرِكَ المُعْسِرَ الخاوي بما نهبا

والتَّاجُ إذ تتحدَّى رأسَ حاملهِ

بأيِّ حقٍّ وإجماعٍ به اعتصبا

وهؤلاءِ الدُّعاةُ العاكفونَ على

أوهامهم ، صنماً يُهدون القُرَبا

الحابطونَ حياةَ الناس قد مَسخوا

ما سنَّ شَرْعٌ وما بالفطرة اكتُسِبا

والفاتلونَ عثانيناً مُهرّأةً

ساءتْ لمحتطِبٍ مَرعى ومحتطَبا

والمُلصِقونَ بعرش اللهِ ما نسجت

أطماعُهم : بِدعَ الأهواءِ والرِيّبا

والحاكمونَ بما تُوحي مطامعُهم

مؤِّولينَ عليها الجدَّ واللَّعبا

على الجلود من التدليس مَدرعةٌ

وفي العيون بريقٌ يخطَف الذهبا

ما كان أيُّ ضلالٍ جالباً أبداً

هذا الشقاء الذي باسم الهُدى جُلبا!

أوسَعْتَهم قارصاتِ النقدِ لاذعةً

وقلتَ فيهم مَقالاً صادقاً عجبا

" صاحَ الغرابُ وصاحَ الشيخُ فالتبستْ

مسالِكُ الأمر: أيٌّ منهما نعبا "

أجللتُ فيك من الميزات خالدةً

حُرَّيةَ الفكرِ والحرمانَ والغضبا

مجموعةً قد وجدناهُنَّ مُفرَدةً

لدى سواكَ فما أغنيننا أربا

فربَّ ثاقبِ رأيٍ حطَّ فكرتَه

غُنمٌ فسَفَّ .. وغطَّى نورَها فخبا

وأثقلَتْ مُتَعُ الدُّنيا قوادِمَهُ

فما ارتقى صُعُداً حتَّى ادَّنى صَبيا

بَدا له الحقُّ عُرياناً فلم يَرهُ

ولاحَ مقتلُ ذي بغيٍ فما ضَربا

وإنْ صدقتُ فما في الناس مُرتكِباً

مثلُ الأديب أعان الجورَ فارتكبا

هذا اليراعُ ، شواظُ الحقّ أرهفه

سيفاً . وخانعُ رأيٍ ردَّه خشبا

ورُبَّ راضٍ من الحرمان قِسَمته

فبرَّر الصبرَ والحرمانَ والسغبا

أرضى ، وإنْ لم يشأ ، أطماحَ طاغيةٍ

وحالَ دونَ سوادِ الشعب أن يثبا

وعوَّضَ الناسَ عن ذُلٍّس ومَتربَةٍ

مَنَ القناعةِ كنزاً مائجاً ذهبا

جيشٌ من المُثُلِ الدُّنيا يَمُدُّ به

ذوو المواهبِ جيشَ القوَّةِ اللَّجبا

آمنت بالله والنورِ الذي رسمَتْ

به الشرائعُ غُرّاً منهجاً لَحِبا

وصُنتُ كَّل دُعاةِ الحقِّ عن زَيغٍ

والمُصلحينَ الهداةَ ، العُجْمَ والعَرَبا

وقد حَمِدتُ شفيعاً لي على رَشَدي

أُمّاً وجدتُ على الإسلامِ لي وأبا

لكنَّ بي جنَفَاً عنِ وعي فلسفةٍ

تقضي بأنَّ البرايا صُنِّفتْ رُتَبا

وأنَّ مِن حِكمةٍ أنْ يجتني الرُّطَبا

فردٌ بجَهد ألوفٍ تعلكُ الكَرَبا

معبد الاحزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبو العلاء المعري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ҉ਿ°●φ¸¸.»معصرات ومقتطافات ادبيه «.¸¸φ●°ੀ҉ :: ҉ਿ°●φ¸¸.»اشعار الجواهري«.¸¸φ●°ੀ҉-
انتقل الى: