الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شــــات كــرز
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
شــــات كــرز
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الحب على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات
ساعه
>

بيت الغرام
أختر لغة المنتدى من هنا
.

شاطر | 
 

 نقلة نوعية في صياغة التعاطف .. هنا يبقى الحب !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجرد انسان
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 465
نقاط : 11755
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/12/2010
العمر : 25
الموقع : بيت الغرام

مُساهمةموضوع: نقلة نوعية في صياغة التعاطف .. هنا يبقى الحب !    الإثنين يناير 03, 2011 2:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
دعت ( أم محمد ) صديقاتها إلى عشاء في بيتها، وبادرت إلى ورقة وقلم وصارت تسجل عليها ما تحتاجه لإعداد وليمتها.
بعد ساعة من ذلك وصل ( أبو محمد ) إلى البيت ، وهمت بمناولته القائمة الطويلة التي تحتاج أن يشتري لها ما تضمنته من أطعمة ومواد لصنع الحلويات وغيرها.
لكنها ما إن أبصرت ملامح التعب بادية على وجهه حتى صارت تخاطب نفسها بصوت خفيف: لقد أمضى ( المسيكين ) نهاره في عمله، يبدو أنه واجه تعباً شديداً.. هذا واضح في وجهه المتعب، نؤجل مناولته قائمة طلباتي حتى يتغدى ويرتاح .. أو سوف أعتذر لصديقاتي إلى وقت آخر!.
ضعي نفسك أختي الزوجة المباركة مكان ( أم محمد ) لهذا التعاطف الجميل واستحضري تعبه، وعيشي قلقه وقدري انشغاله، واحملي همه .. قبل أن تطلبي منه طلباً، أو توجهي إليه نقداً، أو تلقي عليه لوماً.. لكن السر في جعبة ( أم محمد ) هل تعتذر من صديقاتها لدعوتهن إلى العشاء في بيتها ..! أم تتصرف بأي طريقة أخرى لعدم الوقوع في الحرج تجاه دعوتها لصديقاتها ..!.
سمع ( أبو محمد ) تمتمة زوجته وقال في نفسه: حري بكِ ( زوجتي الغالية ) بأن أفعل ما يسعدك .. نهض ( أبو محمد ) من فراشه وأخذ ورقة الطلبات من يد زوجته مسرعاً إلى السوق .. وجاء بالطلبات جميعها .. دخل على زوجته وهو مبتسماً وقال: ( أم محمد ) تعبك راحة يا الغالية!.
أيتها الزوجة المباركة: ما أجمل ((( الحب ))) و ((( التفاهم ))) و ((( الوفاق ))) إذا استشعرتي عظيم الأثر في إحداث المحبة لزوجك، وفي إبعاد كثير من أسباب الخلاف التي تشب بين الحين والأخرى وينتهي بعضها إلى الطلاق وأكثرها إلى الشجار والشقاق.
أيها الزوج الفاضل: ضع نفسك مكان زوجتك واستحضر ما تبذله في رعاية أبنائها ورعايتك، وقدر ما جعله الله سبحانه وتعالى فيها من عاطفة جياشة، لا تكثر من لومها على كل إهمال تقع فيه، ولا على كل تقصير يبدر منها، ولا على كل قسوة تصدر عنها.
ليقدر كل منا صاحبه ويعذره إذا كان في حال لا تعينه على الاستجابه لطلبه، وليزد على إعذاره بعبارة ( مواساة وتعاطف ).
أسأل الله بمنه وكرمه أن يثبتنا على الحق .. وأن ينزل في قلوبنا السكون والطمأنينة.






Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amyrlove.own0.com
مجرد انسان
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 465
نقاط : 11755
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/12/2010
العمر : 25
الموقع : بيت الغرام

مُساهمةموضوع: رد: نقلة نوعية في صياغة التعاطف .. هنا يبقى الحب !    الجمعة يناير 21, 2011 5:10 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amyrlove.own0.com
 
نقلة نوعية في صياغة التعاطف .. هنا يبقى الحب !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أسرتي |~ كل مايعني اسرتك..عائلتك..صحتك..استايل منزلك :: ҉ਿ°●φ¸¸.»مجلس الأسره«.¸¸φ●°ੀ҉-
انتقل الى: